Share/Bookmark

الثلاثاء، 26 يناير 2021

الجمعة 11 فبراير 2011م.. أحداث يوم لم أكتبه وقتها

 الجمعة 11 فبراير 2011م.. أحداث يوم لم أكتبه وقتها


أشرف السيد الشربينى


أكتب عن هذا اليوم من الذاكرة.. عما عشته منذ 10 سنوات.. ولم أكن قد كتبته بعد حتى تلك اللحظات.. إلا أنه ظل مكتوبًا محفورًا قابعًا في الذاكرة الدفينة.. ولذلك فرغم مرور العام تلو الآخر مازلت لا أنسى وقد لا أنسى أحداث ذلك اليوم.


مساء الخميس 10 فبراير 2011م

في اليوم السابق مساءًا وقبل منتصف الليل.. كان مبارك قد كلف "عمر سليمان" بأن يكون نائبًا له.. وكان هذا يعنى أن مبارك مازال يريد الاستمرار في الحكم.. مما زاد من اشتعال غضب المصريين.. وكان ذلك سبب حماستى أن أترك المنصورة وأذهب إلى ميدان التحرير في القاهرة.


صباح الجمعة 11 فبرير 2011م

تركت البيت في ذلك اليوم تقريبًا في الساعة العاشرة.. بينما والدتى كانت تطلب منى البقاء وتقول لى بأن الجيش هايقول بيان بعد شوية.. لكنى لم أنتظر وخرجت من المنزل.. وسمعت البيان وأنا في السيارة المتجهة من الموقف الجديد بطلخا وفيه تضمن القوات المسلحة تنفيذ وعود مبارك.. وكان هذا أيضًا يعنى بقائه.

وصلت إلى الميدان تقريبًا في حوالى الساعة الواحدة.. وأثناء دخولى إلى الميدان كان هناك مجموعة من شباب الثورة يقومون بتفتيش من يدخلون الميدان لضمان عدم دخول أشخاص بأسلحة داخل الميدان.

رأيت على الأسوار الحديدية الخاصة بالأرصفة.. صورًا لبعض شهداء الثورة وقد تم طباعتها ملونة على الجلد.. ولا أعرف لماذا لم تترك مشاعرى في ذلك الوقت.. قد يكون بسبب تغييب الوعى الوطنى خلال سنوات ماضية جعلت المشاعر وكأنها حجر لا ينكسر أو يلين.

كان الوضع في ميدان التحرير يختلف عن المنصورة كثيرًا.. فبينما كان في المنصورة عبارة عن مجموعة من الشباب يجتمعون عند المحافظة ويهتفون ضد مبارك وضد العسكر.. كان في ميدان التحرير منصات.. عدة منصات.. وعلى كل منصة يأتي بعض الأشخاص ليلقون خطبًا حماسية وأحيانًا أشعار.. كان شيئًا أشبه بتقديم فقرات منوعات.

رأيت على إحدى المنصات الشيخ "حافظ سلامة" بطل وقائد المقاومة الشعبية في مدينة السويس.. وبين المتظاهرين وجدت الدكتور ممدوح حمزة ومعه مجموعه من الشباب يوزعون كتيبًا بعنوان "مقترح مشروع التغيير" حول مستقبل مصر وما يمكن أن إنجازه.

بحثت في ذلك الوقت فى الميدان عن بعض شباب الثورة الذين ظهروا إعلاميًا مثل وائل غنيم وأسماء محفوظ وإسراء عبد الفتاح.. ولم أجد منهم أحد.. ولكنى علمت بأن هناك متظاهرين قد ذهبوا لمحاصرة قصر العروبة.. فقلت لعلهم هناك.

قضيت اليوم وأنا أتجول بين المنصات.. حتى جاءت الساعة السادسة تقريبًا وخرجت من الميدان سائرًا بين جمع من الشباب المتجه إلى مبنى الإذاعة والتلفزيون.. وأثناء الذهاب إلى هناك شاهد مقر الحزب المحترق.

أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون كان هناك أخذ الشباب يهتف ضد مبارك والعسكر.. حتى نزل أحد المذيعين من قناة النيل للأخبار بعد المغرب مباشرة ((ميعاد المغرب فى ذلك اليوم 5:40 حسب توقيت القاهرة فى ذلك اليوم)).. وكان المذيع يحمل معه موبايل وأخذ يتحدث مع الثوار ويسألهم عن مطالبهم.. ولم يكمل المذيع حديثه مع الشباب حتى ارتفع صوت الشباب فجأة وهم يقولون بأن مبارك قد رحل.

طبعًا في تلك الأجواء لم أسمع أي بيانات تلفزيونية.. وقد شاهدت البيان الذى أذاعه عمر سليمان حول التنحى فيما بعد مسجلًا.

عدت وسط المتظاهرين إلى ميدان التحرير.. ولكنى وجدت شيئًا قد تغير في نفسى.. فأخذت أمشى ببطء أمام صور الشهداء التي كنت قد رأيتها في الصباح.. وقد شعرت برهبة جعلتنى أريد البكاء.. ومتأثرًا بأغانى محمد منير وداليدا الصادرة من إحدى الخيام.. حتى وجدت إحدى المنصات وقد أذاعوا النشيد الوطنى فوجدت نفسى أردد بين المرددين.

وعلى إحدى المنصات.. وجدت بعض الشباب يهتفون.. وجاء وائل غنيم وأخذ يخطب في الشباب.. وبجانب المنصة كان بعض الشباب يتكلمون عن أنهم يجب أن يطالبوا الشباب من خلال المنصة بأن يرحلوا حتى لا يظن الناس بأن الثوار لهم أطماع سياسية.. وقاموا بمناداة "وائل غنيم" من على المنصة وأخبروه بذلك.. ولكن ما هي إلا لحظات حتى وجدت شخصًا ذو شكل مألوف بالنسبة لى.. وعرفت فيما بعد أنه "محمد البلتاجى".. وأخذ "البلتاجى" يخطب في المتظاهرين بأن هناك من يريدوننا أن نرحل.. لكن لازم تفتكروا إن ليكم اخوات في المعتقلات واحنا مش هانمشى غير لما يتم الإفراج عن اخواتنا إللى في المعتقلات... إلخ.

فقام مجموعة الشباب الذين كانوا يريدون إخلاء الميدان في محاولة بائسة بالسير وسط المتظاهرين وهم يهتفون "الشعب يريد إخلاء الميدان".... ولم يستجب أحد لنداءاتهم.

تركت الميدان وأنا ذاهب في طريقى لكى أجد سيارة للعودة إلى المنصورة.. وفى الطريق وجدت مجموعة من الشباب العاملون في دور النشر يوزعون أعداد مجانية من جريدة الشروق.. وبعد قليل وجدت مثلهم يوزعون أعدادًا مجانية من جريدة الأهرام وعنوانها "الشعب أسقط النظام" ووجدت أحد الشباب يقول متفاجئًا "معقول؟؟!!".. وكان ذلك نتيجة للتحول في موقف الجريدة الذى كان يرأس تحريرها كبير المنافقين في الوسط الإعلامى "أسامة سرايا" الذى وضع في يوم عيد ميلاد الرئيس مبارك في 4 مايو 2010م عنوانًا "يوم أن ولدت مصر من جديد".

وصلت إلى محطة القطار وهناك وجدت سيارة ميكروباص.. ركبتها وعدت إلى المنصورة.






صورة للكتاب الذى وزعه علينا الدكتور ممدوح حمزة
وقد قمت بتصويره ورفعه مؤخرًا على هذا الرابط

مقترح مشروع التغيير - ممدوح حمزة











صورة للحزب المحترق

أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون.. بعد العصر تقريبًا






صورة أخيرة عند مبنى الإذاعة قبل العودة للميدان

الاحتفال فى ميدان التحرير برحيل مبارك








طلقات ضوئية للاحتفال





صور لفنانين الثورة


صور بعض الشهداء بين الشموع الحزينة عليهم



السبت 12 فبراير 2012م

فى اليوم التالى السبت 12 فبراير 2012م وبينما كنت ذاهبًا من قريتى إلي المنصورة.. وما إن وصلنا إلى موقف الدراسات بالمنصورة.. وجدت بعض الشباب الملتحين يوزعون علينا إحدى المنشورات في السيارة الميكروباص التي كنا نركبها.. وكانت المنشور عنوان "هل ترضى أن تكون مصر دولة غير إسلامية؟"



وكانت تعليقات الناس في السيارة: "أهو بدأوا" و"هما كان فين ساعة الثورة" و"مش دول اللى كانوا بيكفروا الخروج عالحاكم؟؟ دلوقت افتكروا إن فيه ثورة".. وكان السؤال الذى يطرحه المنشور ما هو إلا بداية لمحاولة توجيه الدولة إلى اتجاه لم تطالب به الثورة.. حيث كانت الثورة تطالب بالدولة المدنية (لا عسكرية ولا دينية.. عايزينها مدنية).. والدولة المدنية لا تنفى عن الدولة هويتها الإسلامية.. لذلك كتبت تدوينة على إحدى مدونات في ذلك اليوم.. كنوع من الرد على ذلك المنشور:

https://h-adyan.blogspot.com/2011/02/blog-post.html